ظاهرة الفتاوى الفضائية

13 11 2007

ظاهرة الفتاوى الفضائية
رسالة الإسلام
الثلاثاء 03 ذو القعدة 1428 الموافق 13 نوفمبر 2007

المتابع لفتاوى الفضائيات ولفتاوى الإنترنت يشعر بالاشمئزاز ويصاب بالانفصام من كثرة ما يسمع من اختلافات وتعارض وتناقض في المسألة الواحدة،  تصل إلى حد إجازة ما يحرمه الآخر، وتحريم ما يستحبه الآخر، والمسلمون المساكين ضائعون لا يعلمون ماذا يفعلون وبرأي من يأخذون  وعلى دليل من يعتمدون ولمن يطمئنون وأحسبهم يؤدون العمل الواحد بعدة صور وعلى عدة وجوه حتى يحققوا المراد, وهو مخرج فقهي ربما يوجه إليه البعض خروجاً من الخلاف, وأذكر أن إحداهن تقول إن كشفت عن وجهي في الإحرام فقد ارتكبت معصية وذنباً عظيماً في بيت الله الحرام، وكيف أفعل ذلك وأنا من قدمت تطلب العفو والمغفرة والرحمة!! وإن سترت وجهي بطل إحرامي وارتكبت مخالفة صريحة للإحرام على رأي بعضهم !! فماذا أفعل أرشدوني يرحمكم الله ؟ والآخر يقول أنقذونا يرحمكم الله ففي الوقت الذي نلتزم فيه بالابتعاد عن سماع الموسيقى والمعازف التي وردت النصوص بتحريمها يخرج لنا داعية على قناة فضائية وأنامله تلاعب البيانو ليقول لا حرام في الموسيقى، فأين غدت الحقيقة ؟! وفي الوقت الذي نؤمن فيه بحديث النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد” نعمل بموجبه فنجعل زيارة قبر الرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام”تبعاً لزيارة مسجده الشريف وهو منهج سلفي مبارك، يخرج لنا إخوة لنا في الدين يرشدون الأتباع ليخرجوا زرافات ووحداناً من ديارهم شادين الرحال إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقصد تحصيل الأجر واستجابة الدعاء. وفي الوقت الذي نعلم فيه طلبتنا أن الاحتفال بيوم مولد الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام بدعة لم يرشد الرسول الأعظم المؤمنين إليه, ولم يفعله الخلفاء الراشدون ولا الصحابة الكرام رضوان الله عليهم, بل حذروا من البدعة في ذلك, يطل علينا ثلة من المعممين يعدون الاحتفال بهذه المناسبة قربة إلى الله, ويعدون الصادين الناهين عن الاحتفال ثلة قست قلوبهم فلم تحتفل بهذا اليوم المبارك. وغير ذلك كثير من القضايا والمسائل, وهو اختلاف سرعان ما يولد خلافاً يُنتج الويلات والمصائب ويزرع الكراهية, وهو مسلك في غاية الخطورة, إنه يمزق الصف المسلم, ويوسع الشقة بين أتباع الدين الواحد, ويؤثر سلباً على وحدة المسلمين وجماعتهم, ورغم هذه الخطورة لم نهتد بعد إلى طريقة تجمعنا, أو علماء مخلصين يوحدوا صفوفنا، بأن يبينوا لنا ما هو مقبول من هذا الخلاف وما هو شاذ مردود, والحال لو اجتمعوا أصلحهم الله لرضينا وقبلنا واتبعناهم وسرنا وفق هديهم وتوجيههم, غير أن الحال يسوء كل يوم, والشقة تتسع كل لحظة, وبدل التقارب تحدث الفرقة, وينحاز كل حزب لشيعته, ويضحك العالم علينا مستهتراً بثقافتنا وفكرنا. إن ما يحدث أمر خطير وخطب جلل, فحين تكون متابعاً لفضائية ما، ثم تسمع من صادق مخلص توجيهاً حكيماً متزناً نحو الخير والسلام,  وحديثاً طيباً يبين أن الإسلام يكون بالاستسلام لأمر الدين وبالتبعية للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ولما ثبت بالدليل الصحيح دون تحريف أو ابتداع, لكون العبادة سنة متبعة. .فتقول في نفسك ما أعظم هذا الدين الذي لم يدع  لنا شيئاً من أمور ديننا ودنيانا إلا بينه, وتردد” تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك”.ثم حين تنتقل بلمسة واحدة إلى قناة أخرى فإذا بها تسمعك من معممٍ وبكل ما أوتي من بلاغة وفصاحة ضرورة اتباع رأي  الشيخ والإمام, والسير على طريقته ومنهجه في العبادة المبتدعة، ولزوم التقيد بأوراده وأذكاره وإلا كنت ضالاً  مضلاً على خطر عظيم في دينك, وتسمعه يقول بكل تبجح :من لا شيخ له فالشيطان شيخه.  وعليه فإن عليك أن تفعل ما لم يرد به النص في كتاب الله ولا في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم, وإلا غدوت تلميذا للشيطان الرجيم، فالمطلوب على حد زعمه أن المرشد والمبين هو الشيخ وما ضل من اتبع شيخه.

إن أمر الفتاوى والأحاديث الدينية في الفضائيات التي تصل إلى كل ديار المسلمين أمر خطير لا ينبغي بأية حال أن يترك دون تدخل من المؤسسات الدينية, وإشراف مباشر من أهل العلم المعتدلين، وإلا فالأمة في خطر, والخطر لا ينحصر في بقعة جغرافية محدودة كما كان قديماً, بل غدا يقفز الحدود ويتجاوز الأصقاع ويستقبل في أقاصي الدنيا عبر شبكات الإنترنت وعبر الفضائيات، وبلا شك فإن من المتابعين من لم يؤت الحكمة والمعرفة فيخضع لعاطفته وينخدع بأفاك وآثم. .ومن المقترح أن تقوم الحكومات الإسلامية من خلال مؤتمر العالم الإسلامي ومن خلال رابطة العالم الإسلامي وبقية الجهات العاملة على نطاق العالم الإسلامي بتحرك لوضع الضوابط و الأسس التي بموجبها يمكن حماية الناس من شرور الناس, ويمكن حماية المؤمنين من مخاطر المسلمين.  

Advertisements

إجراءات

Information

3 تعليقات

14 11 2007
yahya

اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وارنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.

14 11 2007
shiney

الله أصلح لنا شيوخنا وأأمتنا وأبعد عنا الفتن

23 11 2007
alaqare

اللهم احفظنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: